صورة مفقودة

المعالم الرئيسية في عيثا الشعب

الآثار
البلدة عريقة في القدم، ويستدل على ذلك من الآثار العديدة، الموجودة في أكثر من مكان، فقد اكتشفت في البلدة نواوويس وأجران، تعود لعهود قديمة، خاصة في «حارة الضيعة»، بالإضافة إلى جماجم كثيرة، وجدت، ومعها أوانٍ فخارية، وهي إن دلت على شيء، فإنها تدل على أن البلدة كانت مسكونة من قبل شعوب قديمة.
ويلمس المرء آثار الأقدمين في عيثا، من خلال تسمية بعض مواقع الأحياء بالخربة، مثل: خربة الرندي، خربة كورا، خربة الضيعة القديمة (السمسمية)، وخصوصاً قرب المسجد القديم.
في البلدة عشرات المغاور، بعضها مكتشف، والآخر لم يكتشف حتى اليوم، ويذكر البعض أن هذه المغاور استخدمت كمدافن، ووجد بداخلها العديد من القطع الأثرية، والأواني المتنوعة. وأهم هذه المغاور «مغارة الزاغ»، حيث يوجد فيها حجرات عديدة متداخلة، لا يمكن الوصول إليها بسهولة، وفيها أشكال جميلة، من ترسبات المياه، وقد زارها وفد من مديرية الآثار، ويسميها البعض «بمغارة الزيغ».
كما يوجد أكثر من هوّة (فتحة وشق كبير في أعماق الأرض، يصل عمق بعضها إلى 50 متراً، بقطر يصل إلى سبعة أمتار، مثل هوة عبدالله، وهوة المحمية)، وقد تمّ ردم بعضها للاستفادة من مساحة الأرض.
وهناك أيضاً المحمرة وجلّ النور، ودبشة حمزة، تتوزع تربتها بين اللون الأبيض والأحمر والأسود، كما تكثر فيها الحجارة الصوانية الصخرية من الجهة الشرقية للبلدة.
نشير انه يوجد آثار في حواكير البلدة القديمة (آثار متصلة بالانتاج الزراعي، كالأجران)..
وفي خربة كورا، التي هي قرية خراب بين رميش وعيثا الشعب، وفيها آثار رومانية، بيزنطية، صليبية وإسلامية.

الآبار والبرك والعيون
1 ـ الآبار القديمة: هناك آبار قديمة «كفرية»، حفرها القدماء، ويرجح أنها تعود إلى العهد الروماني، يكثر انتشارها في البلدة القديمة «حارة الضيعة»، وتتجمع فيها مياه الأمطار. وهناك يسمى بـ«السبح» وهو عبارة عن بئر محفور في الأرض منذ زمن بعيد، على شكل إجاصة، وبابه واسع، يتواجد في منطقتي الرندة وخربة كورا.
ـ الآبار الحديثة: هي التي حفرها أصحاب المنازل عن بيوتهم، واستخدامها للشفه والاستعمال المنزلي.
ـ الآبار الارتوازية: هناك بئر ارتوازي بعمق 390 متراً، حفره مجلس الجنوب، سنة 1997، ويقع في منطقة المطل، مزود بشبكة مياه.
وهناك بئر ارتوازي في منطقة مرج القبلة، بجانب بركة المحفرة، تمّ حفره سنة 2006، ويتبع لبلدية عيثا الشعب.
2 ـ البرك:
في عيثا عدة برك وهي:
ـ بركة الضيعة: هي بركة تراثية قديمة، وهي تحوي آثاراً فينيقية ورومانية، وعلى جوانبها مقبرة البلدة القديمة، واستمرت البركة حتى سنة 1998، حين تم إنشاء حسينية للبلدة فوقها، ولم تعد صالحة للاستخدام.
ـ بركة المحفرة: بركة قديمة في منطقة مرج القبلة، تستخدم للري وسقي الماشية، وتم العمل على توسعتها وصيانتها مرات عدة، سعتها الحالية 10000م2.
ـ بركة النقيز: بركة قديمة، استخدمت للري والسباحة، وفي عام 2002 ردمت البركة، وتحولت بجزء منها إلى ملعب للمدرسة المتوسطة.
ـ بركة كورا: بركة قديمة، تقع في وادي كورا، جانب الطريق العام، تتجمع فيها مياه الأمطار، وتستخدم البركة حالياً للري، سعتها الحالية 3000م2.
ـ بركة الدرجات: بركة قديمة، استخدمها أبناء البلدة للري وسقي الماشية، وفي العام 2008، بدأت بلدية عيثا الشعب بإنشاء قصر بلدي عليها.
ـ بركة كعب الأرض: هي منطقة تجمع مياه الأمطار، تقع في منطقة خلّة وردة، تستخدم للري وسقي الماشية.
3 ـ العيون:
ـ لا يوجد عيون في بلدة عيثا الشعب، إلا أن حاجة الأهالي قديماً للمياه، دفع البعض من أبناء البلدة على أن يقصدوا النبع الواقع شمال بلدة بيت ليف، في منطقة وادي العيون، للاستفادة من مياهه المستخدمة للشفه.
عيثا الشعب والمعاناة جرّاء الاحتلال الصهيوني

اترك تعليقا