تعرف على رشاف

للحديث عن الواقع الحالي لبلدة رشاف لا بد من إطلالة ولو سريعة على واقع البلدة التي تعتبر واحدة من البلدات التي ذاع صيتها خلال الاحتلال الإسرائيلي للجنوب اللبناني بين عامي 1978و2000 من خلال حملة القتل والتدمير والتهجير التي استهدفتها والتي أدت إلى نزوح كلي لسكان رشاف إلى خارج المنطقة، حتى لم يتبق في البلدة إلا نحو 12 مواطناً كانوا مثالاً في الصمود في وجه الاحتلال وعملائه.

ومع العودة الميمونة لأهالي رشاف يوم 24 أيار من العام 2000 إلى البلدة والتي وسمت بشهادة فضيلة الشيخ المجاهد احمد يحي “أبو ذرّ”، وجد الأهالي أن بلدتهم التي تركوها بستاناً عامراً بالخير قد عاث بها العدو خراباً وبنيانها دمر بالكامل ما استلزم منهم جهداً مضاعفاً لإعادة بناء ما تهدّم ولو الحد الأدنى مما كان موجوداً بمباركة ودعم المقاومة الإسلامية التي يكن لها معظم الأهالي الولاء الكبير لا سيما وان أبناءهم هم من روادها ومنهم العديد من الشهداء، وقد أظهرت نتائج الانتخابات البلدية ومن ثم النيابية هذه الحقيقة بالأرقام.

وتقتضي الإشارة إلى أن رشاف تتبع إداريا لقضاء بنت جبيل وهي من البلديات المستحدثة والتي خاضت أولى انتخاباتها في العام 2004، كما أن عدد سكانها يبلغ نحو 3200 نسمة عاد منهم إلى البلدة بعد التحرير نحو 320 نسمة.

اترك تعليقا